القائمة الرئيسية

الصفحات

 عمل الاطفال

تشغيل الأطفال


يمكن تعريف عمل الأطفال على أنه عمل يقوم به الأطفال ويعرضهم للخطر ، وعمل الأطفال هو انتهاك للقانون الدولي. لأنه قد يكون سبباً في منع الطفل من التعلم أو يسبب له المزيد من المتاعب بسبب التعليم والعمل في نفس الوقت . ففي جميع أنحاء العالم يعتبر تشغيل الأطفال من الأنشطة الغير القانونية : مثل العبودية وبيع الأطفال وبيعهم وعملهم في النزاعات المسلحة والمواد الإباحية وغيرها .


أسباب انتشار عمالة الأطفال

يعتبر هذا الحدث ألا وهو تشغيل الأطفال من أهم المواقف المعروفة والصعبة التي عملت الثقافات والمنظمات الدولية على مكافحة انتشاره وبدلت جهدا كبيرا  للقضاء عليه ، إيمانا منها بأن هذه الفئة لها الحق في أن تعيش حياة كريمة تستحقها. ومن أهم أسباب انتشار عمالة الأطفال ما يلي:


  • - غياب دخل إضافي لتلبية احتياجات الأسرة من الناحية الغذائية وغيرها.
  • - قلة الوظائف المتاحة والمناسبة لفئة كبار السن.
  • - زيادة الإنتاجية الزراعية ، وقد أدى ذلك إلى قيام العديد من الأسر بتوظيف الأطفال في الأعمال الزراعية لتحقيق عوائد ودخل أعلى.
  • - يحصل الأطفال على رواتب أقل لأنهم لا يشتكون بقدر ما يشتكي الكبار.
  • - عدم قدرة العديد من الأسر الفقيرة على إرسال أبنائها إلى المدرسة.
  • - حرمان العديد من العائلات من حق أبنائها في الدراسة والتعليم .
  • - تؤمن العديد من العائلات بأن التعليم والمدرسة لن يجلبوا لأبنائهم النجاح والمكاسب ، وأن العمل سيجلب لهم حياة كريمة وبقائهم على قيد الحياة.
  • - لا تتم تسوية وضعية الأطفال في حالة الهجرة إلى مكان معين ، مما يعيق التعليم والتسجيل المدرسي والذهاب إلى اختيار الوظيفة.


كيف يمكن الوقاية من عمالة الأطفال؟

يتطلب تنفيذ خطة لمكافحة أسباب انتشار عمالة الأطفال تضافر الجهود من قبل جميع الجهات الحكومية و الغير الحكومية ، لحماية الأطفال من هذه الظاهرة :

كيف نحارب تشغيل الاطفال؟

  • - عندما يكون لدى الناس معرفة عميقة بهذه الظاهرة ، وتقديم الدعم لطفل في مكان العمل ؛ لا شك أنهم سيكونون مدركين ومثابرين وعازمين على حل المشكلة ويريدون من حكومة بلادهم أن تضع قوانين وإصلاحات وقيود داعمة.
  • - إنشاء منظمات خاصة مسؤولة عن حماية الأطفال ومنعهم من العمل وإطلاع الناس على عواقب ومخاطر عمل الأطفال.
  • -  تقديم الدعم التربوي ضروري لهم لزيادة فرصهم في النجاح ، فعندما يكون الطفل مشغولاً بالدراسة والذهاب إلى المدرسة ، فلن يكون لديه وقت فراغ.
  • - تقديم الخدمات الأساسية للأسر الفقيرة التي تضطر إلى إرسال أطفالها للعمل لكسب الدخل اليومي.


آثار أنشطة عمالة الأطفال

غالبًا ما يكون للأطفال عواقب سلبية بسبب عملهم في هذا العمر ، ويجب أن أعرف أن عمالة الأطفال لا تكون دائمًا بسبب الوضع الاقتصادي ولكنها مهمة ؛ كمجموعة اجتماعية ينتمي إليها الطفل ، وبالتالي ، يمكن ذكر العواقب السلبية لحوادث عمالة الأطفال وشرحها على النحو التالي: 


  • - إصابات الأطفال الجسدية مثل الجروح والكسور والحروق والدوخة والتعب والإصابات العاطفية مثل الأحلام المضطربة والخوف المفرط.
  • - الإساءة للأطفال وخاصة البنات من قبل الكبار  .
  • - الحمل في سن مبكرة والإجهاض.
  • - انتقال الأطفال المصابين بالأمراض المنقولة جنسياً عن طريق الجنس مثل الإيدز وإدمان الكحول وتعاطي المخدرات.
  • - إساءة معاملة الأطفال مثل الجلد والأمراض العقلية ؛ مثل الإذلال والنقد والرفض والشتم والكلام السيء والإحراج.
  • - تجاهل مشاعر الأطفال. مثل قلة الحب الأسري والعاطفة ، وبالتالي فإن هذا سيؤدي إلى الاكتئاب والشعور بالوحدة.
  • - إهمال جسدي مثل عدم تزويدهم بالطعام الكافي والكافي ، بما في ذلك المأوى والملبس والرعاية الطبية.
  • - ضياع المهارات والمؤهلات التعليمية ، واستمرار حياة البؤس والفقر.

ردود الفعل

تعليقات