اعلان

قصة سندريلا كاملة - الجزئ التالث من سندريلا 2019

قصة سندريلا الشهيرة كاملة رووووعة|| قصص عربية 2019

صورة سندريلا


في يوم من الأيام فى قرية بعيدة بعيدة كانت فتاة شابة تدعى سندريلا وقد كانت الفتاة شديدة الجمال وكان الجميع يعشقها ويحبها ، وقد كانت والدة سندريلا ميتة مند صغرها لذلك كان الأب هو المربي الوحيد لسندريلا وقد كان يحبها حبا شديدا .

زواج أب سندريلا

فأحس الأب برغبة فى الزواج من إمراة ثانية من إمرأة غنية لكي ترعى سندريلا وتقوم بالعطف عليها ، ولكن الزوجة الثانية للأب كانت شريرة وتكره سندريلا وتكن لها حقدا كبيرا ، مما جعل حياة سندريلا تنقلب رأسا على عاقب .

 إنتقلت الأم الشريرة إلى منزل سندريلا مع بناتها الإتنتين ومند وصولها للمنزل كان التعامل معها صعبا للغاية ، منذ اليوم الأول لم تستطيع الأم الشريرة تحمل سندريلا ، وقد كان سبب حقد الأم هو لجمال سندريلا الفائق وغيرة بنات الام على جمال سندريلا ، حيت أن بنات الأم لم يكن جميلات كسندريلا ، ولم يكن يحسن معاملتها وكانت أخلاق الفاتتين سيئة بشكل كبير .

غياب أب سندريلا

وفي يوم من الأيام لطروف الأب الصعبة ولأن والد سندريلا دائم التجوال والترحال وبذلك ترك سندريلا وحيدة مع الأم وبناتها ، وكانت بذلك بداية العداب والتعاسة للفتاة المسكينة مع الأم وبناتها وكان ذلك مند ساعة رحيل الأب .

وفى الغد وبينما كانت سندريلا تلعب مع الحيوانات فى الحديقة التي كانت تعشق سندريلا كثير ، إقتربت منها الأم الشريرة وقالت لها : من اليوم وصاعدا لن تنامي فى غرفتك وسوف تنتقلين للعلية هل فهمتي يا سندريلا ، وكذلك أريد منكي أن تقومي بتطيف المنزل وأن تغسلي الأطباق ، ولا أريدك أن ترتدي هذه الملابس الغالية ، وقد كان جواب سندريلا المسكينة هو القبول بلأمر الواقع وسماع وتنفيد ما تطلبه الأم ، وبذلك جمعت سندريلا كل تيابها وإنتقلت للعلية فى المنزل وكذلك إرتدت تياب الخادمة البالية ، ومند ذلك اليوم أصبحت سندريلا هي الخادمة فى البيت .

كانت سندريلا تحس بلإرهاق والتعب جراء العمل الشاق الذي تقوم به فى المنزل ، ورغم ذلك لم تكن الأم الشريرة تحس بأي شفقة هي وبناتها تجاه سندريلا ، لم تكن الفتاة المسكينة تملك أي أصدقاء يلعبون معها سوى الطيور والفأران الجميلة التي كانت تحب سندريلا ، ولأن العلية التي كانت تنام فيها سندريلا باردة للغاية كانت تتسلل سرا كل ليلة لمدخنة النار من أجل الحصول على بعض الذفئ جراء البرد الشديد.

دعوة الملك

ومرة الأيام والأيام في يوم من الأيام تم نشر إعلان وسط القرية ، وكان فى الإعلان أن الملك سوف يقيم حفلا راقصا لجميع فتيات المؤهلات لزواج وذلك من أجل إختيار عروس لإبنه الوحيد ، وبمجرد سماع أخوات سندريلا الخبر حتى دهبا مسرعتين للام لإخبارها بالخبر ، وقالت لهما الأم بأنهما سوف يكونان أجمل بنتين على الإطلاق فى الحفل الملكي وسوف تكون إحداكم هي زوجة إبن الملك ، وبهده الطريقة سوف نجتمع جميعنا في قصر الملك ونسكن فيها ، لذلك يجب علينا إحضار بعض الفساتين الجميلة خصيصا للحفل ، وتركة الأم الشريرة سندريلا وحدها فى المنزل بينما هي وبناتها دهبا إلى التسوق ، كانت سندريلا حزينة جدا وهي تنطر الى أخواتها يستعدون للحفل وذلك بتجهيز فساتينهم وشعرهم للحفل .

وأخيرا وبعد طول انتظار جاء اليوم الموعود إستيقاط الأم وبناتها باكرا إستعدادا للحفل ، فطلبت الأخوات من سندريلا تجهيز الحمام تم بعد ذلك قامت طوال اليوم بمساعدة أخواتها على تجهيز نفسيهما للحفل دون النطر لسندريلا نطرة عطف أو شفقة .

 ذهاب سندريلا للحفل

وبحلول ساعة الذهاب للحفل تجهزن بكل أناقة للحفل وقالت لهم الأم الشريرة بأنكم تبدين جميلات للغاية ولا شك بأن إحداكما سوف تكون من نصيب إبن الملك ، وبعد لحظات طلبت سندريلا من زوجة الأب وقالت لها هل أستطيع أنا أيضا الذهاب معكم للحفل ، وردة الام الشريرة بكل وقاحة أنت لن تذهبي لأي مكان لأنكي تبدين قبيحة والملك لن ينطر إليك وأنتي بهدا الشكل لذلك لا تفكري حتى بذهاب معانا للحفل هل فهمتي يا عزيزتي ، وقالت الأم الشريرة لبناتها هي بنا لكي لا نتأخر عن الحفل هيا بسرعة .

 وتركت سندريلا وحيدة فى المنزل وهي تبكي على حالها الصعب ، وهي تبكي فإدا به تظهر جنية جميلة تبدو عليها ملامح الحنان والطيبة وكانت تحمل عصى سحرية لتحقيق الأمنيات ، وقالت لها يا حبيتي سندريلا لا تبكي أرجوكي سوف أساعدك فى الذهاب للحفل أنت أيضا وسط دهشة سندريلا كيف بإمكان ذلك أن يحدث هذا مستحيل آيته الجنية الطيبة وملابسي تبدو كخادمة ، وقالت لها الجنية لا تقلقي أنا هنا لمساعدتك ، وبلمسة واحدة من طرف الجنية فإدا به تمرة يقطين تتحول إلى عربة جميلة بأحصنة وبلمسة أخرى فإدا به يتحول توبها البالي الى فستان جميل جدا وكذلك تحول حدائها الى حداء جميل يلمع من شدة الجمال ، وسط دهشة سندريلا .

وقالت سندريلا أنا أبدو كالأميرة أنا لا أصدق شكرا لكي آيته الجنية للمساعدة ، وطلبت منها الجنية القدوم للبيت قبل إنتصاف الليل لأن السحر سوف ينقضي ، وقالت لها سندريلا حسنا .

سندريلا فى العربة

ذهبت سندريلا فى العربة للقصر وكانت تبدو كالأميرة ، توقفت العربة أمام القصر ، ثم دخلت سندريلا من باب القصر وسط تحديق الجميع بها لشدة جمالها واناقتها حتى أن جميع المدعوين ينطرون إليها ، لم يستطع جميع الحضور التوقف عن النطر إليها ، ولم يتمكن أي أحد من التعرف عليها ولا حتى الأم الشريرة وبناتها لشدة جمالها وأناقتها .

وفجأة ظهر الأمير إبن الملك وسط القاعة وقد أعجب بسندريلا من النطرة الأولى لها ، إقترب الأمير من سندريلا الصغيرة وطلب منها بكل لطف هل يمكن لكي أن ترقصي معي يا جميلة ، وردت سندريلا بكل حب بطبع أيها الأمير ، وسط دهشة جميع الحضور فى الحفل ، كان الأمير وسندريلا منسجمين فى الرقص وكانت الجميع يتمنى أن يكون مكانها ، وبقي يرقصان طيلة الليل دون توقف عن الرقص ، وفجأة تذكرت نصيحة الجنية بأن الوقت سوف ينتهي فى منتصف الليل .

نهاية السعيدة

وفى تلك اللحظة هربت سندريلا من القصر بسرعة والأمير يجري ورائها وفجأة سقط الحداء من سندريلا دون قصد ، وإنطلقت العربة مسرعة بسندريلا ، وجد الأمير الحداء وطلب من الحرس البحث عن صاحبته بأي تمن ، وإنطلق البحث عن سندريلا  ، وصل الحرس الى منزل سندريلا ولكن الأم الشريرة حبست سندريلا فى العلية لكي لا تجرب الحداء ، تقدمت بنات الأم لتجريب الحداء لكنه لم يناسب أي واحدة منهن ، وطلب الحرس من الأم المناداة على سندريلا ، وفور حضور سندريلا الى تجربة الحداء ناسب سندريلا وبذلك أخد الحرس سندريلا بسرعة للقصر وطلب الأمير من سندريلا الزواج ووافقت على الفور ، وكانت النهاية السعيدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات