اعلان

قصة الارنب والسلحفاة ❤️قصص اطفال جديدة 2019❤️ أجمل القصص لصغار

قصة الارنب والسلحفاة ❤️قصص اطفال جديدة 2019❤️ أجمل القصص لصغار

قصة الارنب والسلحفاة

موقع قصص أطفال عربية يرحب بكم أيها الزائرون الرائعون  ، ويقدم قصة من القصص الجميلة للأطفال الصغار بعنوان قصة الارنب والسلحفاة ، وهي من القصص القصيرة الجديدة والجميلة كذلك للأطفال الصغار ، نتمنى أن تنال إعجابكم وتكون عند حسن طن القارئ ، وللمزيد من القصص والحكايات ندعوكم لتصفح قسم قصص أطفال الخاص بنا 

قصة الارنب والسلحفاة


يحكى أنه فى زمن بعيد كان هناك أرنب جميل وقد كان مغرورا بشكل لا يطاق لأنه كان سريعا جدا ، وقد كان يفتخر على باقي الحيوانات الأخرى بسبب سرعته الفائقة وكان يسبق جميع الحيوانات في الغابة .

بداية القصة

 وفي يوم من الأيام وأثناء سير الأرنب فى الغابة فإذا به يجد في طريقه سلحفاة ضعيفة ووحيدة وسط الغابة ، وبدئ يستهين بها وبضعفها الشديد ، وبعد مدة لاحطت السلحفاة المسكينة إستهزاء الأرنب المغرور والدي يضحك على شكلها وعلى مشيتها وسرعتها كذلك ، فإقترحت السلحفاة على الأرنب إقامة سباق بينهم وبذلك ننطر من سيفوز ؟

وبدون تردد وافق الأرنب المغرور على إقامة السباق على الفور ودون تردد وهو يضحك ويستهزئ بسلحفاة ويخبرها بأنه سيفوز عليها دون بدل أي مجهود يدكر .
وبعدة مدة بدئ السباق بين السلحفاة والأرنب المغرور وإنطلق الأرنب بسرعته المعتادة وهو يقترب من خط الوصول والفوز على السلحفاة قرر أن يرتاح قليلا لأن الأرنب لن تصله بسرعتها البطيئة .

 النهاية

 ونام الأرنب فى نوم عميق حتى وصلت الأرنب لخط النهاية والفوز بسباق على الأرنب المغرور ، وهو لايزال نائما ، وعند استيقاظه من نومه لم يصدق الأمر  وبدئ يبكي من الحسرة على الخسارة في السباق.

---------------------------------------------------------------




قصة الأرانب السعيدة والسلحفاة

بداية القصة
أنه فى زمان بعيد كان هناك مجموعة من الأرانب الجميلة تعيش في سعادة وحب ووئام تام فيما بينها ولمدة طويلة ، وكانت كذلك مجموعة الأرانب كان هناك سلحفاة تعيش معهم وتسمى هده السلحفاة رانا .

وكانت السلحفاة رانا تعشق التجول والخروج من المنزل والذهاب إلى أماكن جديدة وجميلة فى نفس الوقت ، وكانت تذهب الى الغابة الجميلة والبحيرة القريبة من منزلها .
وفي يوم من الأيام وأتناء تجول السلحفاة فى الغابة رأت فى الغابة البعيدة أرنب جميلا جدا وسعيدا كذلك وقد كان الأرنب السعيد رشيقا للغاية وكان ينتقل من مكان إلى مكان أخرى بكل سهولة ، مما جعل السلحفاة البطيئة تحس بغيرة شديدة من الأرنب الرشيق وعادة إلى المنزل والحسرة تغلب عليها.

وأتناء جلوس السلحفاة فى المنزل لوحدها فكرة فى نزل الغطاء الدي على طهرها لأنه هو الدي يعيق حركة السلحفاة من الحركة ، وبذلك توجهت الأم نحو الأب وأخبرته بأنها تريد نزع جلدها الدي يعيق حركتها ، وعلى الفور كان جواب الأب برفض الأمر وأخبرها بأهمية الجلد الذي على طهرها لأنه هو الدي يحميها من أشعة الشمس الحارقة فى الصيف وكذلك هو الدي يحميكن من البرد والصقيع فى الشتاء.

النهاية

وقالت السلحفاة رنا لأبيها بأن طهرها يعيق حركتها وعند إزالته سوف تكون حركتها أسرع بشكل كبير ، فأجاب الأب بأن هده هي مشيئة الرب سبحانه وتعالى .

إرسال تعليق

0 تعليقات