اعلان

قصة سندريلا الشهيرة كاملة رووووعة 2019

قصة سندريلا الشهيرة كاملة رووووعة 2019

سندريلا


تعتبر قصة سندريلا من أجمل القصص التي تحكى للأطفال الصغار فهي لها عدة راويات مختلفة وكل شخص يحكي القصة من خلفيته التي يعرفها ، فقصة سندريلا لها عدة حكايات وروايات مختلفة وهدا هو الوجه التاني للقصة نتمنى أن تنال إعجابكم .
.....2.......
بداية قصة سندريلا
سندريلا ، يحكى أنه كان فى زمن بعيد رجل غني وقد كانت له زوجة جميلة وقد كانت الزوجة مريضة وعلى فراش الموت وقد شعرت الزوجة بإقتراب نهاية حياتها ، فطلبت من إبنتها الوحيدة الجميلة سندريلا الإقتراب منها على فراش الموت وطلبت منها أمنيتها الأخيرة  وقالت لها الأم المريضة : حبيبتي سندريلا أنا أحبك كثيرا لكن أنا أطلب منكي بعد وفاتي كوني كيف ما عرفتك طيبة القلب وفرحة مع الجميع ولا تكوني حزينة يا فتاتي الجميلة سندريلا ، وتوفيت الأم بعد ذلك.

وبعد وفاة الأم كانت سندريلا تزور قبر أمها كل يوم وكانت تبكي على فراقها ، وقد كان أب سندريلا يعشق إبنته الوحيدة حبا كبيرا وقد كان دائم التجوال والسفر لتجارة ، وكان يخاف على سندريلا أثناء غيابه عن البيت ، فقرر بذلك الزواج للمرة الثانية من زوجة أخرى للإعتناء بفتاته الوحيدة سندريلا ، فتزوج الأب للمرة الثانية من إمرة أرملة وقد كانت هده الزوجة الثانية لها إبنتان شابتان فى عمر سندريلا تقريبا .
جعل سندريلا خادمة
 فعاشت سندريلا المسكينة مع زوجة الأم الشريرة مع بناتها فى العداب الشديد وذلك فى غياب الأب الذي كان دائم التجوال والسفر ، كانت سندريلا تعامل معاملة وحشية من طرف الأم الشريرة وكبرة سندريلا لتكون خادمة وتقوم بأعمال المنزل الشاقة والمتعبة ، وفي يوم من الأيام وبينما كانت سندريلا تنطف صالون المنزل وقد كانت الفتاة المسكينة منهكة من شدة العمل وقسوة الأم الشريرة ، وبينما هي تنطف كانت بنتا الأم الشريرة تجلسان فى راحة تامة وتتناولن الفاكهة الشهية و المشروبات و العصائر ، وبعد إنتهائهما من الأكل رمت إحدى بنات الأم الشريرة موزة على الأرض ، وفجأة دخلت الأم الشريرة على حين غرة ، ورأت الأرضية المتسخة بالموز ، فغضبت على سندريلا المسكينة لأمر لم تفعله وطلبت منها التنظيف جيدا فى المرة القادمة .
وبذلك أصبحت سندريلا خادمة و أجبرت على طبخ الأكل وعلى غسل الأواني وكذلك على تحديد الثياب ، وقد كانت سندريلا المسكينة تتناول الطعام فى المطبخ لوحدها بينما الأم الشريرة وبناتها يتناولون الطعام على المائدة .

 وقد كانت سندريلا المسكينة تقتات على الطعام الباقي . وقد كانت تغسل الأواني قبل النوم ، وبعد ذلك وفى وقت متأخر كانت تدهب لنوم فى العلية ، وقد كانت الفتاة سندريلا تبكي فى كل ليلة على فراق الأم وعلى المعاملة السيئة من زوجة الأب الثانية الشريرة وكانت تنام على هدا الحال ، وفى الصباح الباكر وعندما رأها الحيوانات من الحمامة والفئران الجميلة حزينة لدرجة كبيرة تألمنا لحالها التعيسة .
دعوة سندريلا لحفل الملك
وفي يوم مشمس أقام ملك البلدة المجاورة حفلا كبيرا جدا ، وقد دعى الملك كبار أهل المدينة وقد كان الملك يريد إقامة حفل كبيرا وذلك لأجل إختيار زوجة لإبنه الشاب ، وقد أمر الملك بإرسال الدعوي لجميع نساء وفتيات المدينة من أجل حضور حفل الملك ، وإختار الملك يوم الأحد من أجل إقامة الحفل الكبير .

فرح الجميع بدعوة الملك لهم للحفلة ، وقد كانت الفتاة سندريلا كذلك سعيدة للغاية بالخبر الجميل وقد تشعر بحماس كبير من أجل الذهاب لقصر الملك والنطر إليه ، وعند عودة سندريلا للمنزل وجدت  سندريلا بنات الأم الشريرة يستعدان للحفل وذلك بإرتداء أجمل الثياب والفساتين وكانت الأم الشريرة تساعد بناتها فقط ، لأنها كانت تأمل بزواج الأمير من إحدى بناتها فقط دون إعطاء أي أهمية لسند ريلا المسكينة ، وكانت سندريلا تهتم بزينة الفتاتين وذلك في تزين شعرهم وإعداد فستانهم .

 كانت الفتاة الجميلة سندريلا طيبة بشكل كبير مع بنات الأم الشريرة وساعدتهم فى إعداد زينتهم ، وعندما طلبت سندريلا من الأم الشريرة الذهاب كذلك للحفل فأنا أتمنى رأيت القصر الذي يعيش فيه الملك ، فردة الأم الشريرة بصوت عالي هدا مستحيل يا سندريلا لن تذهبي لأي مكان هل تفهمين ، أنطري لنفسك أنت مجرد خادمة فقط  وليس فى حوزتك أي ثياب لإرتدائها يا سندريلا ، وسوف يسخر الجميع منا ومن ثيابك البالية لذلك لا تفكري حتى فى الأمر .
وبحلول يوم الأحد الموعود ذهبت الفتاتين مع الأم الشريرة للحفل وتركت سندريلا لوحدها فى المنزل وقد كانت سندريلا تبكي بكائا شديدا ، وفجأة وهي تبكي فى العلية التي تنام فيها تذكرت أن لها فستان من ولدتها المتوفاة ، ولكن لحسن حط سندريلا كان الفستان متمزقا بشكل كبير  ، وبدأت على الفور فى خياطة الفستان المتمزق وكانت الحيوانات التي تعشق سندريلا تساعد كذلك في خياطة الثوب ، ولكن سندريلا بدأت بالبكاء لأن الخياطة سوف تأخد كبير وبذلك إنتهاء الحفل دون حضور سندريلا للقصر  .
ظهور جنية
وفجأة طهرت جنية كانت تبدوا عليها ملامح الحنان والطيبة وقالت لسندريلا : مادا بكي يا صغيرتي سندريلا لمادا أنت تبكين ، فأخبرتها بالقصة كاملة ، فقررت الجنية مساعدة سندريلا وذلك بإيصالها الى الحفل فى القصر فى الوقت المحدد ، إستغربت سندريلا للأمر فسألت كيف ستفعلين ذلك إنه أمر مستحيل أن أصل للحفل فى الوقت المحدد وحتي التوب الدي أرتديه للحفل ممزق وليس لدي أي بديل لإرتدائه للحفل ، فأخبرتها الجنية أنها سوف تقوم بإصلاح ثوبها وجعله جميل وذلك ما حدث بالفعل وأصبح الثوب جميلا جدا 
وأصبحت سندريلا تشبه الملكيات الجميلات وبدلك تبدلت ثياب سندريلا البالية بأخرى جديدة .

 وقامت الجنية بإعطاء حداء ذهبي لسندريلا لإرتدائه وقد كان جميلا للغاية ، فرحت الحيوانات فرحا شديدا لمساعدة سندريلا من قبل الجنية ، وأشارت الجنية بعصاها السحرية للعربة فأصبحت عربة جميلة ومزينة بشكل كبير ، لكن سندريلا كانت مترددة بدهاب لأن زوجة الأب الشريرة سوف تكون بالحفل و ستغضب الأم لحضور سندريلا ، فردت عليها الجنينة بأن سندريلا لن يعرفها أي شخص فى الحفل إطلاقا ، شكرت سندريلا الجنية لمساعدتها لها ، وقالت لها الجنية بأن السحر سوف ينتهي عند منتصف الليل لذلك عليك العودة باكرا حسنا.
ذهاب سندريلا لحفل الملك
إنطلاقة سندريلا مسرعة للحفل وهي تركب العربة الجميلة ، ووصلت للقصر بسرعة فائقة ، وعند دخول سندريلا للقصر أبهرت الجميع بجمالها الفائق وبدئ الجميع ينطر إليها ، وبشدة جمال سندريلا لم تتمكن زوجة الأب الشريرة وبناتها التعرف عليها وعلى شكلها ، وبعدة مدة فى الحفل رآها الأمير  الجميل إبن الملك سندريلا وأعجب بها وبجمالها الشديد ، فوقع فى حبها من أول نطرة ، وإقترب منها وطلب منها شرف الموافقة على الرقص معها وسط دهشة الحضور الذي كان يغار من الفتاة سندريلا التي لم يعرفها أي أحد ، فوافقت سندريلا على الفور الرقص مع الأمير الوسيم .

 وأتناء الرقص كان الأمير مندهش من جمال سندريلا وكان يرقصان طوال الليل فى الحفل ، حتى أنها نسيت وقت دهاب السحر الدي أخبرت به الجنية سندريلا  ، وفجأة وعلى غفلة من الأمير تذكرة سندريلا كلام الجنية ووقعت عينها على ساعة القصر ، فأخبرت الأمير بأنها سوف تذهب فى الحال وخرجت مسرعة من القصر قبل نفاد الوقت المحدد ، وأتناء خروج سندريلا من القصر سقط منها حدائها الذهبي ورئ الأمير الحداء فقام بأخده ، وتسأل عن سبب هروب الفتاة الجميلة سندريلا وحتى أنه لم يسألها عن إسمها أو مكان إقامتها ، فقرر الأمير البحت عليها وإيجادها حتى ولو كانت في أي مكان .
البحث عن سندريلا من طرف الأمير 
فخرج الأمير مع جميع حراس القصر للبحت عن الفتاة الغامضة في كل مكان ، فبدئ بالبحت فى كل بيت وتجربة الحداء على جميع فتيات القرى لمعرفة صاحبة الحداء ، ولكن الحداء لم يأتي على أي واحدة من فتيات القرية ، وبقي منزل سندريلا الى الأخير وذلك من أجل تجربة الحداء على بنات البيت ، رحبت الأم بالأمير الجميل ، وطلب الأمير بإستدعاء بناتها من أجل إرتداء هدا الحداء وتجربته ، ولكن الحداء الذهبي لم يوالم أي واحدة منهم .
زوج الملك و سندريلا
 وطلب الأمير من الأم الشريرة وقال لها هل هناك أي أحد فى المنزل غير بناتك فأجابت الأم بنفي لا يوجد أي شخص أخصر غير بناتي آسفة أيها الأمير ، حيت قامت الأم الشريرة بسجن سندريلا فى علية المنزل فى محاولة منها لمنعها من قياس الحداء ، فقرر الأمير تفتيش المنزل بالكامل فإدا به يجد سندريلا مسجونة فى العلية فطلب منها قياس الحداء الذهبي  وللمفاجئة الحداء جاء مناسبا للفتاة ساندريلا، غضبت زوجة الأب الشريرة وكذلك بناتها من الأمر  ، فطلب الأمير من سندريلا الزواج أمام الملأ وقال لها سندريلا هل تقبلين الزواج بي ، فأجابت نعم أقبل الزواج منك أيها الأمير فقام بتقبيلها أمام الجميع ، وأخد معه سندريلا للقصر  لتصبح ملكة تزوج الملك و سندريلا وعاش فى حب وسعادة دائمة .



إرسال تعليق

0 تعليقات