اعلان

قصة الفتاة الجميلة في بيت الجيران قصص أطفال قبل النوم 2019


قصة الفتاة الجميلة في بيت الجيران 😍

قصة الفتاة الجميلة في بيت الجيران 2019

قصص أطفال قبل النوم وهي مأخودة عن قصة واقعية حدثت لفتاة جميلة من فرنسا ، حيث في يوم من الأيام إنتقل للعيش بجاور منزلهم شرق فرنسا للتفاجئ الفتاة بمراقبة الجار الجديد للفتاة دون سبب ، فما هو السبب كما جاء على لسان الفتاة .
تحكي الفتاة التي تدعى يارا هو إسم مستعار للفتاة ، أن كل شيء بدئ فى سن مبكرة وبضبط في سن 15 عاما ، كانت الفتاة الجميلة يارا تذهب إلى المدرسة وكانت متفوقة جدا وكذلك كانت تقوم بواجباتها المدرسية بشكل منتظم وكانت الفتاة رياضية وكانت نشيطة ومفعمة بالحياة ، وكانت سعيدة رفقة الأصدقاء والزملاء في المدرسة ، حيت كانت الفتاة الصغيرة تحب الحياة وغير مكترث بالعالم الخارجي وتفعل ما يحلو لها مع أصدقائها .

بجانب كل هدا كان في منزل مجاور لنا بيت شاغرا لبضعة سنوات ، لكن في فصل الخريف إنتقل أحد الأشخاص لسكن في ذلك المنزل إنه جار جديد ، وقد تعرف على أمي وأخبرها بإسم الجار الجديد وقد كان إسمه جاك وهو إسم مستعار ، حيت كان فى الثلاثين من عمره تقريبا ، وقد كان وحيدا بدون عائلة ولا زوجة و بدون أطفال .
الجار الجديد الذي يدعى جاك كان حسن المظهر وكان كان يبدو جارا مثاليا بشكل عام ، وكان يبدو لطيفا الى حد كبير حتى أنه كان يساعد الجيران ويقوم بتنظيف الحي .
وفي يوم من الأيام وأتناء تواجدي بالمنزل لوحدي جاء الى المنزل بحجة القيام ببعض الأعمال كانت أمي طلبتها منه ، ولكني كنت أشك فى ذلك حيث بدئ يتقرب مني ويسألوني فى أمور شخصية للغاية .
وبينما كان أنا والجار لوحدنا نتحدث ، فجأة أصبح عصبيا بشكل هستيري وأصبح عدوانيا .
وفى المساء وعند عودة أمي للمنزل أخدتني على إنفراد وأخبرتني أن أبتعد عن الجار و ألا أكلمه بدون توضيح سبب هدا التغير المفاجئ .
وأخبرتني بأن أكون حدرة بشكل كبير ، وأن أغلق باب المنزل والنوافد في غيابها عن المنزل ، وعند سؤالها عن السبب الحقيقي لهدا ؟؟
فأجابتني بشكل غريب بأن أفعل ما تقوله ليه أمي وأن أحدر من الغرباء والدين يشكلون تهديدا خفايا علينا.
في بداية الأمر كنت أعتقد أن أمي تقوم بحماية مفرطة بسبب الجار الجديد دو الشخصية الغامضة ، وفى وقت العطلة المدرسية فكرنا أنا وأصدقائي فى التخيم فى الغابة القريبة من منزلنا وكان كوخ مخرب نخيم فيه أنا وأصدقائي كل سنة ، وعند تفقدنا للكوخ فى يوم من الأيام وجدناه بشكل جيد حيث قام شخص بإصلاح وترك لنا رسالة يخبرنا فيها أنه هو من قام بإصلاح الكوخ ، وكتب كذلك أنه يريد العيش أنا وهو فى ذلك الكوخ وكذلك يريد أن نكون أنا وهو أصدقاء مما شكل صدمة لي .
وأخبرت أمي بكل الوقائع التي حدثت معي ، وإتصلت أمي بشرطة وأخبرتهم بكل الأحداث ، وعند حضور الشرطة للمنزل أخبرهم الضابط بأن الجار مجرم خطير و قد تم إطلاق سراحه مؤقتا ، وبعد ذلك تم القبض عليه بتهمة التحرش بالأطفال وأرسلوه بذلك لسجن .


إرسال تعليق

0 تعليقات